1994 8

بريد القراء

Bookmark and Share
 لاحظت أنكم تُجيبون على المشاكل الشخصية للقراء فى باب مشكلتك تهمنا ولكم الشكر على ذلك، لكن عندنا بعض الأسئلة من الكتاب المقدس نفسه، فلأى باب أرسلها لأجد لها رداً؟                                         (م. ع . القاهرة)

نحو الهدف : كل تساؤلات القراء على مختلف أنواعها تلقى منا اهتماماً، وعليك أن ترسل لنا بتساؤلاتك وسنقوم - بنعمة الرب - بتقديم الرد بالطريقة المناسبة.

الرب يبارك خدمتكم ويشددكم ويعطيكم ثماراً كثيرة ودائمة لخير وبركة الشباب عن طريق المجلة.  شكراً جزيلاً على إرسالكم نحو الهدف بانتظام فى ميعاد مبكر إلينا فى سويسرا. نشارككم الصلاة دائماً .  (كامل ميخائيل - سويسرا)

نحو الهدف : شكراً لتشجيعكم، ونرجو أن تستمروا مصلين من أجلنا. أعجبتنى مواضيع المجلة، ولى استفسار : أنا أهوى الكتابة ولكنى لاأعرف كيف أبدأ. فهل الكتابة موهبة أم اجتهاد شخصى؟ (سهام موريس - شبرا الخيمة)

نحو الهدف : الكتابة موهبة واجتهاد معاً. ننصحك بالمداومة على قراءة كتب قيّمة لصقل الموهبة إذا وجدت. وعموماً ستجنين ثماراً رائعة من القراءة على أى حال.

نحو الهدف: أرسل لنا الكثير من الأصدقاء بمواد للنشر ننتقى مقتطفات من بعضها نفرد لها مساحة  من بريد القرَّاء تباعاً. وقد راعينا فيما اخترناه الاختصار قدر الإمكان، ومغزى المادة المقدمة وسهولتها، وحسن التعبير وسلامة اللغة.

ياربى يسـوع أنــت لـــى المحبة التى تغمرنى،  الراعى الذى يحمينى،  المعلم الذى يهدينى الطريق الذى يرشدنى،  الحياة التى أحياها،  الباب الذى أدخله الرجاء الذى أنتظره،  الفكر الذى أعيشه،  الحنان الذى يغمرنى

محاكمة الديان !

وقفَ المتهمُ البرئُ ماثلاً          بينَ أيادى رِجالاتْ الديـــنْ

وأرادوا أنْ يجـدُوا لَهُ عِلةً        فأتوا بشهودٍ مُزَوريــــــــنْ

أمّا يسوع فقدْ كانَ صامتاً         صمتاً جليلاً أدهش الموجودينْ

فسألَهُ رئيسُ الكهنةِ هل أنتْ     إبنُ اللهِ خالقُ العالمــــــــــينْ؟

أستحلفك باللهِ هل أنــــتَ؟؟       فأجاب يسوعُ بصوتٍ رزينْ

أنا هو. ومن الآن تبصرون       إبنَ الإنسانِ جالساً ع اليمين

تلك الطبيعة البـــــــــشرية        بِشرّها وإثمها الدفيــــــــــنْ

وهذا هو الحُب الإلـــــــهى        فى تَعَامُلِهِ مع الآثمــــــــينْ




المحرر
 

الصفحة الرئيسية - إتصل بنا - نبذة عن المجلة

كتّاب المجلة - أعداد نحو الهدف السابقةصفحة البحث

©2010 Nahwal Hadaf