1994 5

أشجار الكتاب المقدس

Bookmark and Share
17- الشربين:

شجر جميل من فصيلة الصنوبريات يُشبه السرو، إلا أن لونه أشد حمرة، وأزكى رائحة، وأعرض ورقاً، وأصغر ثمراً . فروعها مستقيمة . وهى شجرة شديدة الإخضرار يصل ارتفاعها إلى 6 أو 8 أمتار إذا لم تُقّص.  خشبها قوى ومتين ويُستخرج منه أجود أنواع القطران . أشار إليه الكتاب فى إشعياء 41: 19 حيث يصوِّر لنا مايستطيع الله الجواد المُنعم أن يُنتجه فى الإنسان الخاطئ، الذى كان يُشبه البرية، من فضائل وخصال حميدة.

18- الصفصاف:

يوجد بكثرة على سواقى المياه أو الأنهار . ومن أهم خواص الشجرة أوراقها المتصلة بالقضبان الخضراء بصورة ضعيفة مما يجعلها تنحنى إلى أسفل وتتأرجح مع أى ريح .

ونظراً لكثرته فإنه يشير إلى الشعب عندما يُباركه الرب (إشعياء 44: 4) لكن من الناحية الأخرى فإنه نظراً لضعفه وتمايله مع الريح مُحدثاً صوتاً يُشبه العويل فإنه يوحى بمنظر النائحات والمياه الجارية تحتها كأنها أنهار الدموع.  فهو صورة للحزن وانكسار القلب «على أنهار بابل هناك جلسنا، بكينا عندما تذكرنا صهيون.  على الصفصاف فى وسطها علقنا أعوادنا» (مز 137: 1، 2).

19- الصندل:

شجرة أصلها من الهند، خشبها طيب الرائحة.  إستُخدم فى أيام سليمان لصُنع درابزين لبيت الرب وكذلك بعض الآلات الموسيقية. 

20- العرعر:

شجرة من عائلة الصنوبر تنبت فى البرارى والمناطق الجافة.  لا ظل لها إذ أن أوراقها رقيقة ورفيعة.  ولا ثمر لها فلا قيمة لها سوى أنها مرعى للماعز.  ولذلك فإنها تصوِّر لنا اللعنة واليأس.  ولقد شُبه بها الرجل الذى يتكل على الإنسان (إرميا 17: 5، 6).

21- العليق:

هو السنط البرى.  وهو نبت حقير لايصلُح إلا للحريق. وأشار إليه الرب فى لوقا 6: 44 باعتباره مُرادفاً للشوك.  لكن العليق استمد شهرة خاصة إذ اختاره الرب قديماً ليكلم موسى منه عندما «ظهر له .. بلهيب نار من وسط عليقة» (خروج 3: 2).  ولهذا فإننا نرى فى العليق صورة للإنسان الذى مع أنه بلا قيمة، ولايستحق سوى النار، لكن الرب فى رحمته ونعمته أتى ليسكن معه «رضى الساكن فى العليقة» (تثنية 33: 16).  هل لك هذا الإله المُحب العظيم؟ وهل تقدر نعمته العجيبة  التى اتجهت إلينا؟!

22- العود:

من فصيلة السرو، أشار إليها الكتاب فى سفر العدد42: 6. وهى شجرة بطيئة النمو، دائمة الإخضرار.  وخشبها يُعطى رائحة ذكية ولايفسد . وشجرات العود تُزرع فى الهند والصين، وتحمل عطر العود. وهو العطر الذى استخدمه نيقوديموس فى تكفين جسد المسيح .

والعود الثينى (رؤيا 18: 12) سلعة لاتُقدّر بثمن.  فبالإضافة إلى رائحته العطرية فإنه غنى فى اللون، ويقبل النعومة لدرجة عالية.  ويُقال أن الشجرة تساوى وزنها ذهباً .

23- شجرة المعرفة:

شجرة غير معروفة على وجه التحديد، ذُكرت فى أولى أصحاحات الكتاب المقدس ولم نَعُد نسمع عنها بعد ذلك.  وكانت تلك الشجرة هى الوحيدة التى نهى الله الإنسان فى الجنة عن الأكل منها، بينما سمح له بالأكل من جميع أشجار الجنة الأخرى.  ولم ينجح آدم وامرأته فى هذا الإمتحان السهل . ورغم منع الله لهما فإنهما أكلا من الشجرة وسقطا، فطُردا من الجنة.  بالمقابلة مع المسيح فى البرية الذى نجح فى امتحان الشيطان له نجاحاً باهراً .
يوسف رياض
 

الصفحة الرئيسية - إتصل بنا - نبذة عن المجلة

كتّاب المجلة - أعداد نحو الهدف السابقةصفحة البحث

©2010 Nahwal Hadaf